-->

أنماط الاختيار في الزواج

 

فيما يأتي أهم أنماط الاختيار التي يتبعها الناس وليس بالضرورة أن يلتزم المختارون أحد هذه الأنماط منفردًا، بل قد يختار الشخص بأكثر من نمط،وكلما تعددت وسائل الاختيار وأنماطه كلما كان أقرب إلى التوازن خاصة إذا كان ملتزمًا بالأنماط الصحيحة في الاختيار.


1.النمطالعاطفي:  وفيه يكون الاختيار قائمًا علىعاطفة حب قويةلا تخضع للعقل ولا للمنطق والشخص هنا يعتقد أن الحبوحدهكفيل بحل كل المشكلات وكفيل ببناء حياة زوجية سعيدة وبالتالي يكون غير قادر على سماع أو تفهم نصائح الآخرين له، ويكون شديد العناد في الدفاع عن اختياره على الرغم من وجود عقبات منطقية كثيرة تؤكد عدم التوافق في الزواج وكلما زادت محاولات إقناع هذا الشخص-رجلاً كان أو امرأة-كلما ازداد إصرارًا وعنادًا، ولا يوجد حل في هذه الحالة غير ترك الشخص يخوض التجربة بنفسه بحيث يسمح له بالخطبة-وينصح في هذه الأحوال بإطالة فترة التعارف أو الخطبة-ثم تتكشف له عيوب الطرف الآخر إلى أن يعاني منها، وهنا فقط يمكن أن يتراجع.


2.النمط العقلاني : وهو يقوم على حسابات منطقية لخصائص الطرف الأخر، وبالتالييخلو من الجوانب العاطفية.
3.النمط الجسدي : ويقوم علىالإعجاببالمواصفات الشكلية للطرف الأخر مثل جمال الوجه أو جمال الجسد.
4.النمطالمصلحي : وهو جواز يهدف إلىتحقيق مصلحةمادية أو اجتماعية أو وظيفية من خلال الاقتران بالطرف الأخر.وهذا الاختيار يسقط تمامًا إذا يئس صاحبه من تحقيق مصلحته أو إذا استنفذ الطرف الأخر أغراضه.
5.النمطالهروبي : وفي هذا النمط نجد الفتاة مثلاً تقبل أي طارق لبابها هربًا من قسوة أبيها أو سوء معاملة زوجة أبيها أو أخيها الأكبر، ولذلك لا تفكر كثيرًا في خصائص الشخص المتقدم لها بقدر ما تفكر في الهروب من واقعها المؤلم.


6.النمط الاجتماعي : وهذا الاختياريقوم أساسًا على رؤية المحيطين بالطرفين من أهل وأصدقاءحيث يرون أن هذا الشاب مناسب لهذه الفتاة فيبدأون في التوفيق بينهما حتى يتم الزواج.  وهو زواج قائم على أسس التوافق الاجتماعي المتعارف عليها بين الناس ولا يوجد دور إيجابي للطرفين الشريكين فيه غير القبول أو الرفض لما يفترضه الآخرون.


7.النمط العائلي: وهو زواج بقصدلمِّ الشمل العائليأو اتباع تقاليد معينة مثل أن يتزوج الشاب ابنة عمه أو ابنة خاله،أو أن يتزوج الشخص من قبيلته دون القبائل الأخرى.


8.النمط الديني: وهو اختيار يتم بناءًا علىاعتبارات دينيةأو المنتمية لنفس طائفته أو جماعته التي ينتسب إليها .وهذا الاختيار يؤيده حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه, إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض" (أخرجه الترمذي وحسنه وابن ماجه)
9.النمطالعشوائي : في هذه الحالة نجد الفتاة مثلاً قد فاتها قطار الزواج لذلك تقبل أي زيجة حتى لا تطول عنوستها.
10.النمطالمتكامل(متعدد الأبعاد) : وفيه يراعي الشخص عوامل متعددة لنجاح الزواج حيث يشمل على الجانب العاطفي والجانب العقلي والجانب الجسدي والجانب الاجتماعي والجانب الديني .....إلخ .وهذا هو أفضل أنماط الإختيار حيث يقوم الزواج على أعمدة متعددة.

 

عداد الزائرين

000179180
عداد الزوار
179180

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree